إمام وخطيب المركز الثقافي الإسلامي بمدينة درانسي شمال يستنكر بشدة الهجوم المتطرف في جدة

ظاهرة الارهاب تتفشى في كل يوم ، وهي تتنوع من بلد الى بلد ، والهدف هو استخدام الدين ذريعة للتدمير والتخريب .
والارهابي فقد الضمير الانساني فهو الى الحيوان اقرب بل أضل سبيلا .
وفي صباح هذا اليوم شهدت المملكة العربية السعودية بمدينة جدة حادثة ارهابية فاشلة اثناء حضور القنصل الفرنسي لمناسبة في محافظة جدة نتج عنه إصابة أحد موظفي القنصلية اليونانية ورجل أمن سعودي بإصابتين طفيفتين ، وقد باشرت الجهات الامنية التحقيقات في ذلك ، ولايزال محل المتابعة الامنية .
ونظرا لهذه الجريمة البشعة الجبانة نستنكر ها بشدة ونعتبرها مخالفة لتعاليم الإسلام التي اتت لتكريم الانسانية واحترامها .
اننا نظهر تضامننا مع المملمكة العربية السعودية في مكافحة الارهاب وكذلك ندعوبالشفاء العاجل للمصابين .

بقلم الشيخ : نورالدين محمد طويل
إمام وخطيب المركز الثقافي الإسلامي بمدينة درانسي شمال باريس في فرنسا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.