سعادة القنصل العام لجمهورية لبنان: يهنئ القيادة الرشيدة وينوه بجهود المملكة

منصور نظام الدين – جدة

سعادة القنصل العام لجمهورية لبنان بجدة الاستاذ وليد منقارة في لقاء خاص يهنئ القيادة الرشيدة – حفظها الله – وينوه بجهود المملكة العربية السعودية في دعم مسيرة لبنان
وإليكم تفاصيل اللقاء :-

مرحبا بك سعادة القنصل العام لجمهورية لبنان بجدة الاستاذ وليد منقارة:
بعد أيام قليلة تحتفل مملكتنا الحبيبة المملكة العربية السعودية باليوم الوطني ماهي كلمة سعادتكم بهذه المناسبة السعيدة؟

الإجابة :
– بمناسبة العيد الوطني السعودي الحادي والتسعون، اتشرف بأن اتقدم بإسمي وبإسم الجالية اللبنانية في المنطقة الغربية بأسمى آيات المعايدة والتبريكات الى خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود وولي العهد صاحب السمو الملكي الامير محمد بن سلمان آل سعود، سائلا المولى ان يحفظهما وأن يسدد خطاهما في كل ما فيه خير للملكة العربية السعودية وخير شعبها الطيب والاصيل
وفي هذا اليوم التاريخي، يتشارك بالعيد وبالفرحة مع الاخوة السعوديين، جميع الذين عاشوا في المملكة والذين رآوا مآثرها الخيرة في العالم ففي واحد وتسعون عاما أستطاعت المملكة ان تتبوأ في العالم العربي والاسلامي،وعلى الصعيد الدولي المراكز الاكثر تقدماً، بالاضافة الى مكانتها الخاصة في قلوب العرب والمسلمين.

سعادة القنصل العام :
المملكة العربية السعودية بها أرض الحرمين الشريفين وهي مهوي أفئدة المسلمين في مشارق الأرض ومغاربها – وتشهد المملكة ولله الحمد والمنة بفضل الله تعالى ومن ثم بفضل القيادة الرشيدة – حفظها الله -التطور والازدهار في شتى المجالات – ماذا يقول سعادتكم؟

الإجابة :-
– أن وجود أرض الحرمين الشريفين وهي كما ذكرت مهوى أفئدة المسلمين في مشارق الارض ومغاربها،لهو فضل من الله عز وجل لأهل هذه الأرض الطيبة والمباركة، ومن فضله أيضا وجود القيادة الرشيدة التي ترعى وتخدم الحرمين الشريفين بأحدث الوسائل واكثرها تقدما، وتوفر الغالي والنفيس في سبيل تطوير الحرمين الشريفين. وهو مثال واضح من الأمثلة الكثيرة لمدى التقدم والإزدهار الذي تشهده المملكة على كافة الأصعدة العمرانية والإقتصادية والتربوية والصحية والادارية والعسكرية،فيكاد لا يخلو يوم دون أن نطالع اخباراً في الإعلام عن الانجازات المحققة في كل المجالات وقد لفتني في السنتين اللتين قضيتها في مدينة جدة، مدى التطور الهائل في الحكومة الالكترونية وانجاز المعاملات بسرعة وبشكل آمن. ولا بد من التطرق الى الإدارة المثالية لأزمة كورونا اثناء الجائحة ومعالجة آثار ما بعج الجائحة. كما اود الاشارة الى ان قياس تقدم الامم يقاس بمدى تقدم جامعاته، وها هي الجامعات السعودية تحقق المراكز المتقدمة في التصنيفات الدولية والاهم انه تحقق بعقول وايدي سعودية
ولقد خطت المملكة منذ تأسيسها على عهد الملك عبد العزيز آل سعود رحمه الله ، خطوات جبارة نحو تحقيق الإستقرار والإزدهار لشعبها، وها نحن نشهد على رؤية 2030 لتنقل المملكة الى مستوى اكثر تقدما وازدهارا ورفاهية.
البلدين الشقيقين المملكة العربية السعودية وجمهورية لبنان تربطهما ببعض علاقات أخوية قويه ومتينة عبر التاريخ
إن التاريخ يشهد على صلابة ومتانة العلاقات الأخوية التي تربط لبنان والمملكةالعربية السعودية
فلطالما كانت المملكة السند الأساسي الذي يعتمد عليه لبنان في الازمات التي عايشها، ولا يقتصر الامر على الدعم المادي او الاقتصادي، بل الدعم السياسي والدبلوماسي في المحافل العربية والدولية وأشار سعادته: لا نستطيع ان ننسى الدور الأساس الذي لعبته المملكة في أنهاء الحرب اللبنانية في عقد مؤتمر في مدينة الطائف، أو الدعم السخي في إعادة الاعمار، وللملكة من لبنان واللبنانيين كل الوفاء والشكر والتقدير على قدمته على مدى السنين.
وفي هذا السياق احب انأاذكر ما قاله الملك المؤسس “إنّ لبنان قطعة منّا وانا أحمي استقلاله بنفسي ولا أسمح لأي يد أن تمتد إليه”
وتاريخيا: أحب الاخوة السعوديون الإصطياف في ربوع لبنان وزيارته كلما سنحت لهم الفرصة بالاضافة إلى التعلم في مدارسه وجامعاته، كما ان المملكة امنت فرص عمل للكثير من اللبنانيين، الذين عملوا بحب وشغف في المملكة وكان لهم شرف المساهمة في اعمارها وتطوير اعمالها.

سعادة القنصل العام :
هل هناك كلمة في ختام اللقاء يود سعادتكم من قوله؟

في الختام أعود وأكرر تهنئتي القلبية الصادقة للمملكة العربية السعودية قيادة وشعبا باليوم الوطني الواحدوالتسعون
وأدعو المولى سبحانه وتعالى ان يديم الامن والامان في ربوعها، وان تحقق المزيد من التقدم والازدهار والرفاهية .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.