شَهَادَةُ بَعْــــــثٍ ..

أُقِيمَ هُنَا الْإِصْلَاحُ بَانَ بِهِ الْعَدْلُ
وَهَلْ يُنْكَرُ الْإِصْبَاحُ وَالضَّوْءُ يَحْتَـــــــــــــلُّ

وَشُيِّدَ صَرْحُ الْأَمْنِ هَلْ بَاتَ يُشْتَكَى
مِنَ الْخَوْفِ فِي أَرْجَائِهَا الْأَمْنُ يُسْتَـــــــــــــــــلُّ

يَجِيءُ الْبِنَاءُ الْغضُّ فِيهِ مَهَابَةً
وَيُغْرَسُ أُسُّ النُّصْحِ إِنْ طَوَّحَ الْجَهْــــــــــــــــــلُ

تَوَحَّدَ فِيهِ الْكُلُّ بَلْ جَاءَ اُمَّةً
يُحَاذِرُهَا التَّفْرِيقُ إِذْ أَدْرَكَ الْكُـــــــــــــــــــــــــلُّ

يُسَامِرُ فِيهِ الطِّفْلُ أَطْيَافَ صَفْوِهِ
يُغَازَلُ فِيهِ الصَّفْوَ إِذْ يَغْزِلُ الطِّفْـــــــــــــــــــــلُ

فَيُزْهِرُ فِيهِ السَّهْلُ يُسْرَ بَرَاءَةٍ
سَنَابِلَ يُسْرٍ حِينَ يَنْثُرُهَا السَّهْــــــــــــــــــــــلُ

كَقَمْحٍ تَبَدَّى اَنْطَقَ الْحَقْلَ يَانِعًا
فَعَانَقَهُ الْإِفْصَاحُ إِذْ أَفْصَحَ الْحَقْــــــــــــــــــــلُ

تُصَالِحُ فِيهِ الْأُمُّ ذَا الشُّغْلَ مَقْصِدًا
فَصَالَحَ فِيهِ الْأُمَّ يَسْتَرْشِدُ الشُّغْـــــــــــــــــــــلُ

لَهَا فِيهِ إِجْلَالٌ، وَعِزٌّ كَرَامَةٌ
وَنُبْلٌ، وَتَوْفيِقٌ إِذَا أَوْغَلَ الْأَصْــــــــــــــــــــلُ

تَدُكُّ حُصُونًا كَانَ غَيَّبَهَا الْأُولَى
تُحَيِّرُ حِصْنًا حِينَ يَهْجُرُهُ الْقِفْــــــــــــــــــــــلُ

هُنَا فَوْقَ أَرْضِ النَّخْلِ تُثْمِرُ قِصَّةً
مِنَ الشُّهْدِ أَحْلَى حِينَ وَزَّعَهَا النَّخْــــــــــــــلُ

تَطُوفُ بِأَرْجَاءِ التَّوَحُدِ هَمَّهَا
تَلَاشَى بِهَا التَّخْرِيبُ ، فَأَسْتَوْطَنَ الْأَهْـــــــــلُ

تَجُوبُ الزُّرُوعُ الْخُضْرُ كُلَّ سُهُولِهَا
سَنَابِلَ زَرْعٍ اَنْبَتَ السَّهْلُ، وَالتَّــــــــــــــــــــلُّ

( بَنَاهَا فَأَعْلَاهَا وَالْقَنَا يَقْرَعُ الْقَنَا)
فَزَايِدُ لِلْأَمْجَادِ فَالْعِزُّ يَحْتَـــــــــــــــــــــــــــلُّ

بَنَاهَا بِعْزمٍ فَالْمَحَبَّةُ سَحَّةٌ
تَطُوفُ عَلَى الْأَشْهَادِ نَزْهُو بِهَا نَعْـــــــــــــلُو

فَيَا سَيِّدًا وَالنُّبْلُ يَحْفِظُ فِعْلَهُ
وَيَحْفِظُهُ نَصْرٌ عَلَى هَامِهِ يَحْــــــــــــــــــــلُو

أَقَمْتَ صُرُوحَ الْعِزِّ وَالْكُلُّ شَاهِدٌ
وَوَافَتْ بِهَا الْأَفْضَالُ إِذْ حَضَرَ الْفَضْــــــــــلُ

بقلم/ احمد ولد عبد الله ولد الطالب عثمان

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.