قصة ست كلمات (ق.س.ك)..

عبده فايز الزبيدي ..
مؤسس ومنظر قصة ست كلمات في العربية.

قصة ست كلمات من أنماط القصة القصيرة جدا، تكتب في ست كلمات فقط، تعرف في الإنجليزية بـ : ( six word story) أو ( six word memoir).

نشأة قصة ست كلمات:
ظهرت قصة ست كلمات في أمريكا في خمسينيات القرن العشرين الميلادي على يد الروائي الأمريكي إرنست هيمنغواي (ت:1961م)، قيل كان الروائي الأمريكي الشهير إرنست هيمنجواي في عام ١٩٤٧م ، يتناول طعام الغداء مع أصدقائه في فندق القنكوين في منهاتن، احتفالاً بأعماله الشهيرة والرائجة.، فقام هيمنغواي بمراهنة أصدقائه على كتابة قصة لا تتجاوز ست كلمات، وافق الأصدقاء ودفع كلَّ واحدٍ منهم عشرة دولارات كقبول للتحدي المعلن، وبعد بضع دقائق، كتب همنغواي – خربشةً _ على منديل أمامه، فكانت (قصة من ست كلمات)، عُدّت فيما بعدُ من أجمل ما كتب همنغواي كالتالي:

(“For Sale: baby shoes, never worn”)

((للبيع: حذاء طفل لم يلبس قط))

قصة ست كلمات في اللغة العربية:
كمؤسس و منظر لقصة ست كلمات في اللغة العربية ، كتبت مقالات تنظيرية في عدة صحف سعودية و عربية ، مثل : جريدة المدينة بملحقها الثقافي (الأربعاء) في العدد رقم : ( 17906 ) بتأريخ 2 مايو 2012 م ، وصحيفة دنيا الوطن الفلسطينية .
ونشرتُ في مواقع أدبية مرموقة مثل: منابر ثقافية ، شبكة الفصيح لعلو العربية ، و مجلة أقلام ، ورابطة الواحة الثقافية ، و واتا wata ، ومنتديات محافظة القنفذة ، وغيرها من المواقع .، كما أقمت لها ورش عمل جمعتُ خلالها مئات القصص من قصة ست كلمات لعشرات الأدباء العرب من كل الدول العربية.
ويوجد لي حساب على التويتر بعنوان : (قصة ست كلمات (ق.س.ك) ، abduhfaiz6words)@) ، يعنى بنشر أعمال أدباء و كتاب قصة ست كلمات من جميع الدول العربية ، و الأعمال المترجمة كذلك.

(ق.س.ك):
(ق.س.ك) اختصار وضعته لقصة ست كلمات ، كي أميزها عن بقية أنماط القصة القصيرة ، فـ (ق ) قصة ، و ( س ) ست ، و ( ك) كلمات .
وجعلت الاختصار (ق.س.ك) كذلك رمزاً لقصيدة ست كلمات التي ابتكرتها ، ونشرتُ أول قصيدة ست كلمات في موسوعة بوابة الشعراء ، ولي عنها حديث قادم إن شاء الله تبارك و تعالى .

آلية العدِّ في قصة ست كلمات (ق.س.ك):
وضعتُ قوانين وآليات لعدِّ الكلمات في قصة ست كلمات ، سار عليه كل من كتب قصة ست كلمت من بعدُ، وهي كما يلي:
1.الكلمة في العربية ثلاثة أصناف، هي: الفعل، والاسم، والحرف، قال ابن مالك في ألفيته: (كلامنا لفظٌ مفيدٌ كـ (استقمْ) = اسمٌ وفعلٌ ثمٌ حرفٌ الكلم)
2. كل كلمة قائمة بذاتها منفصلة غير متصلة تحسب كلمة من الست كلمات التي تشكل ق.س.ك.
3. الفعل يحسب كلمةً سواء كان مجرداً أو متصلاً بضمير، مثل:
سألَ (كلمة)، سألهُ (كلمة)، سألتهم (كلمة)
4. الاسم يحسب كلمة سواء كان مجرداً أو متصلاً بحرف أو ضمير، مثل:
كاتب، كاتبه، بكاتبه، لكاتبهم.
5. حروف المعاني: الحروف في العربية تنقسم على قسمين، هما:
– حروف المباني التي تبني الكلمات وتسمى حروف الهجاء أو الحروف الأبجدية، وهذه لا تحتسب بديهة لأنها لا تكون إلا بقيام الكلمة.
– حروف المعاني: وهي الحروف التي تفيد معنى بذاتها، فإذا انفصلت حسبت، وإذا اتصلت لم تحتسب.
مثال (1): جاء محمد وعلي، الواو محسوبة كلمة لأنها من حروف المعاني وأفادت الجمع، وجاءت منفصلة.
مثال (2): رأيت رجلاً كالأسد، الكاف في (كالأسد) حرف معنى أفاد التشبيه أو التمثيل وجاء متصلاً، فلم يحتسب.
6. الأرقام تحتسب بصفة عامة:
مثال: (دخل الغرفة (17)، ليلا، وجد شمسا) عبده فايز الزبيدي
فالرقم: (17) عُدَّ كلمة من ست كلمات كوَّنتْ ق.س.ك السابقة.
7. لا تحتسب علامات الترقيم:
لأنها علامات وليست كلمات، مثل علامات الطريق ترشد السائر، وليست داخلة في مسافة الطريق التي يقطعها السالك، وعلامات الترقيم علامات اصطلاحية تُكتب أثناء الكلام أو في نهايته، مثل: النقطة، والفاصلة، وعلامتيّ التعجب والاستفهام، بهدف تعيين مواطن الوقف، والفصل، والابتداء، وبيان الأغراض الكلاميّة، وأشكال النبرات الصّوتيّة خلال القراءة، وتوضيح المقاصد لتسهيل فهم المعاني في الجُمَل، وتفيد التواصل الشعوري بين القارئ والنصِّ الذي بين يديه.

خصائص (ق.س.ك):
القصة ست كلمات (ق . س . ك) لها خصاص تميزها، فـ (ق . س. ك) نمط قصصيٌّ جديدٌ في العربية، له شروطه وضوابطه التي تجعله فناً قائماً بذاته، وسأشرح تلك الخصاص فيما يلي:
1- الواقيعة: أن تكون قصة واقعية مُعاشَة ما أمكن ذلك؛ لتأخذ الزخم النفسي ؛ فيشعر بها المتلقي وكأنه هو الكاتب، فالناس يتقاسمون الحياة ، ولكن في أنماط متباينة، فالآخر ينتظرك لتترجم له حياتك في إيجاز ومقصَدِيَّة، ولقيمة المصداقية في كتابة هذا النمط تميل بعض المواقع المتخصصة بهذا الفن الجديد إلى تسميته بـ (six-word memoir))) وهي دعوة لتلخيص الحياة في ست كلمات.
مثال: كتب عبده فايز الزبيدي :
” تزيَّني لي، قالتْ: تَزَيَّنْ لي”
فالحرفية السردية هي تحويل المواقف الحياتية اليومية المتشابهة في حياة الناس في كل زمان و مكان إلى قصة ست كلمات (ق . س . ك).
2-. ست كلمت :
أن لا تتجاوزالقصة ست كلمات عدَّاً، وهذا الشرط هو الذي يميز هذا الفن عن باقي أنماط القصة القصيرة.

أسئلة وردتني كثيرا أثناء تقديمي لـ(ق.س.ك) في المنتدياتت الأدبية ومنصات التواصل الاجتماعي على مدى عشر سنوات:
– ما أطول نص في (ق.س.ك) – قصة ست كلمات؟
– ما أقصر نصٍّ؟
– ما النص الموصى به لكتابة (ق.س.ك)؟
– الجواب: أطول نص في قصة ست كلمات: هو ست كلمات وأقصر نص: هو ست كلمات والنص المُوصَى به: هو _ أيضاً _ ست كلمات.

3. تكتب باللغة العربية الفصحى:
فالكتابة بالفصحى البيضاء التي يفهمها العامة والخاصة تكفل للنص الوصول لكل قرَّاء العربية في الوطن العربي وفي المهجر.

4.التكثيف اللغوي والاكتناز الثقافي والإيجاز اللفظي:
نظراً لمحدودية الألفاظ في ق. س. ك يجنح القاص إلى الكثرة الثقافية و وفرة المعاني في قصة لا تتجاوز الست كلمات، كتبَ دِك هادفيلد(Dick Hadfield):
(Fetus, son, brother, husband, father, vegetable)
وترجمتي للنص: (جنين، ابن، أخ، زوج، أب، خضروات)
قال إبراهيم يحيى جعفري:
(سألَتْهُ مرةً عن الجمال، فأشار إليها) فااكتفى عن قصائد الغزل وكُتبِ الثناء بالإشارة إليها، وإنَّ الإشارة التي تغني عن العبارة لهي الإيجاز المدهش.

5. شمولية الفكرة ورسالة النَّص.
لن يكون نص قصة ست كلمات نصاً يحتذى به ما لم يقدم رسالة ثقافية كونية شاملة، حيث يقرأ المتلقي والناقد صفحات ثقافية مختزلة ببراعة وذكاء في ست كلمات، إذا تأملنا نص دك هادفيلد السابق:
(جنين، ابن، أخ، زوج، أب، خضروات)
سنقرأ فيها إيمانه بعقيد تناسخ الأرواح، فقد أوجز تلك العقيدة في ست كلمات شرح فيها مراحل الإنسان من البدء إلى الختام، من منظور تلك العقيدة.
وعقيدة تناسخ الأرواح عقيدة باطلة، وهي البديل للبعث والنشور عند اتباعها، حيث تنتقل روح الميت منه إلى كائن آخر، وهذا الانتقال على عدة أنواع حسب عمل الميت قبل وفاته:
1. التناسخ: انتقال روح الميت من إنسان إلى إنسان آخر.
2. التفاسخ: انتقال الروح من إنسان إلى حيوان.
3.التَّراسخ: انتقال الروح من إنسان إلى جماد.
فيكون دك فيلد قد حكم على الميت بانتقالها إلى جماد عبر عميلة التراسخ لكون الميت لم يكن صالحا في معتقده.

نماذج من قصة ست كلمات (ق.س.ك):
عبده فايز الزبيدي (السعودية):
(أَخَذَ وجْهَهَا، عَادَتْ لِتسْتعيدَهُ، فتَشَظَّتْ سُمْعَتُها)
(جُمْجُمةُ العَربِ، يَقْطُنُها المُسْتَضْعِفُون والمُسْتَضْعَفُون)
( صديقي أصبح مليونير، احترف السرقة برُسغه)

إبراهيم يحيى جعفري (السعودية):
(سألَتْهُ مرةً عن الجمال، فأشار إليها)
(خاف نظرة المرآة ، خاف مواجهة نفسه)

محمد صوانة (الأردن):
(خنقتني وحشة الوحدة.. فانفتحت ذاكرتي نحوكَ..)
(خربشات ذاكرتي ظلت تقاوم تقنيات الممحاة)
(يلفها غموض.. تحللت عقدها.. فأبهرت الناظرين)
(تبحث في الأرجاء ثم تلوذ بحِجْرها…!)

آمال بوضياف (الجزائر):
(مدَّ يده مستنجداً… فانقضوا عليها جياعاً)
(حاولت إخراجه منها.. فكادت تموت اختناقاً)

مضاوي دهام القويضي(السعودية):
(عادت بالذاكرة للماضي، تفجَّرَ ينبوع الشَّوق)
(كتبتْ حياتها بسطور، مَحَتْ ملامِحَها الدَّموعُ)

أحمد جمال قدورة (فلسطين):
(في أحد القطبين، يبحث عن الشمس !!!)
(رسم لوحة وكتب قصيدة … برصاصة)
(انحَنى للهِ ليَروي بدِمائهِ شجَرةَ العَودةِ.)

ثناء حاج صالح (سوريا):
(لبست نظارة العشق …. فرأت الصخرة فارساً)
(قبري ضيق ٌ أبي! …. كيف سأقود دراجتي …؟؟؟)

محمد بن نايف السُّوَاط العتيبي (السعودية):
(اتَّقى تيمُّمَ النَّافذة؛ لأنَّها ستعريه تمامَاً)
(لَوْ أنِّيْ أبوكِ ….. قالتْ: لأَصْبَحْتُ إلكْتِرا)
(البُنْدقية ُ، أَغْفَلتْ الجميعَ، لتحَمْلَقَ دَاخلَ صدره))
(عتبة ُ الصّورةِ الأولى أوقفتْ الحياةَ المُمكِنَة)
(على مرفأ الأيامِ يَحِنُّ لليلةِ البَلورِ)

طارق الأحمدي (تونس):
(جمع شتاته ودخل مدن الضّيــــاع)
(هندس الكلام فاكتشف أنه شبه منحرف)

راوية ناجي (اليمن):
(شهق بعدان* الأخضر بالضباب؛ إنها لعاشقة!!)
(اقبل ذا الجدار لكن لا ليلى!)

د/ فاطمة عاشور(السعودية):-
(سترَ عيوبهم بِجِلدهِ ، كشفوا سَترهُ بِجَلدِه)
(قفلت بابها لتنساه.. عبر النافذة.. لحقته )

كتب الأستاذ عبدالله العماري (السعودية) جانبا من السيرة النبوية على صاحبها الصلاة و السلام ، في عدة قصص من (ق.س.ك) ، فقال:
(لحظة تأمل ، انجلت عند سقوط دمعة)
كما كتب عبدالله العماري أجزاء من السيرة النبوية ، فقال:
(وصل للغار ، فعرف اقرأ ، فقام منذرا)
(حزن ، ضيق، أتي فرج بالإسراء فالمعراج)
(بنى مسجدا، أسس كيانا ، أقام دولة.)
(خرج لبدر ،فرد الكفار ، فأعتلى الإسلام.)
(أحد ، أعلن الحب ، تركه الرماة فاستشهدوا.)
(تجمع الأحزاب ، فرحوا ، فنصر الله المسلمين )
(جيش عظيم ، خرج للسلام، فكان الفتح)
(أدى المسلمون الركن ، فكان الحج الأكبر)
(جاء الفتح ، فدخلوا للدين ، أفرادا وجماعات.)

محمد الطيب (المغرب):
(لص وجيه اعتاد بيع المسروق لمالكه.)
(قضيت نحبي بكهفي فطمست كل اخباري)

عبدالرحمن حمود المظهري(السعودية):
(بَادَر، تَرَكَ أثَرَاً، فايز ومصلح)

سامي عبدالقادر (السودان):
(بطريقهما القدسي تعثرت ، فسقط مغشيا عليه)

سجى الطاهر(الأردن):
(قالت:ادمنت! قال سحر عينيك أضناني)

محمد منصور الحازمي(السعودية):
(سقاها مُرَّ عُقوقِه؛ احتواهُ ذِراعا فِطْرَتها.)
(غاب شهرا ، ولدت ساعة وصوله توأما)
(أجدبت الأرض ، اغتنى السماسرة و المسّاحون)

حمد درويش عطية (العراق):
(سقطت قطرة ٌ من جبينه ِ ففَقدَ الحياء)
(خاطَبَتْ مِرآتَها: أراك ِشاحِبة ً بِحُزْن ٍ دَفين ٍ !!)
(سارَ الرَّكْبُ، ارتحلَ الجَمْعُ …… فارتَعَشَ النَّبْضُ)
(ضاقت السُّبُلُ فتذكَّرَ ….. (إنّي قَريبٌ أجيبُ)

تعليق واحد على “قصة ست كلمات (ق.س.ك)..”

  1. Avatar

    روعة .. مبدع كعادتك 👍🏻 ..

    رد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.