لقاء سعودي – إماراتي لبحث جهود الإسكان وتنمية المجتمع

متابعات: صحيفة الابداع الخليجي
عقد وكيل وزارة الإسكان للدعم السكني وخدمات المستفيدين والمشرف العام على الإدارة العامة للتعاون الدولي صاحب السمو الملكي الأمير سعود بن طلال بن بدر ، اجتماعاً افتراضياً مع رئيس دائرة تنمية المجتمع في دولة الإمارات العربية المتّحدة معالي الدكتور مغير الخييلي، استعرض من خلاله الجانبان إستراتيجيتهما ومستهدفاتها.
ورحّب سمو الأمير سعود بن طلال في مستهل الاجتماع بالوفد الإماراتي، منوّهاً بعمق العلاقات التي تجمع بين البلدين والتعاون المستمر على مستوى مختلف القطاعات بما في ذلك قطاع الإسكان وخدمة المجتمع.
واستعرض سموّه إستراتيجية وزارة الإسكان ودورها في تحقيق مستهدفات رؤية المملكة 2030، مبيّناً أن الوزارة تنطلق في سياساتها المتنوعة من “برنامج الإسكان” الذي يأتي من بين برامج الرؤية، حيث تشمل هذه السياسات التمويل والدعم السكني، ودعم العرض، والتنظيمات والتشريعات، وتطوير الخدمات، مشيراً إلى ما تحقق من منجزات متنوعة خلال الفترة الماضية التي تصب في تحقيق المستهدفات المحددة.
وأكد أن الوزارة تعمل على توفير الحلول والخيارات السكنية المتنوعة التي من شأنها تسهيل التملّك السكني على الأسر السعودية ضمن إجراءات رقمية ميسّرة، إضافة إلى تكامل الشراكة مع القطاع الخاص من جهات التطوير والتمويل العقاري، إلى جانب توفير الحلول المناسبة للمواطنين من مستفيدي الإسكان التنموي، وذلك في سبيل رفع نسبة التملّك السكني للأسرة السعودية، وكذلك برنامج “ايجار” أحد البرامج المتنوعة التي تسهم في تنظيم القطاع العقاري بشكل عام وتعزيز توازنه واستدامته.
بدوره، أوضح رئيس دائرة تنمية المجتمع في دولة الإمارات العربية المتّحدة معالي الدكتور مغير الخييلي، أن دائرة تنمية المجتمع تشكّل عاملاً رئيساً في ضمان تكامل الخدمات المقدمة للمجتمع، لافتاً الانتباه إلى أنها تستهدف تعزيز أسس بناء مجتمع مسؤول يحتضن الابتكار ويبادر بالتحسين والعمل عبر الاستفادة من الفرص المتنوعة التي وفّرتها الدائرة في جميع المجالات ضمن القطاعين العام والخاص، في إطار رؤيتها التي تعمل وفقها،لتنظيم قطاع التنمية المجتمعية وتوفير السُبل أمام الجهات المعنية، لتمكنها من تقديم الرعاية والخدمات الفعّالة لجميع أبناء المجتمع.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.