*مداد حرف*✍🏼

تأتي لحظة نجد أنفسنا محاصرين داخل فكرة واحدة لا نستطيع تخطيها أو القفز عليها بأي طريقة كانت . نعيش في دوامتها، ضجيج بلا فائدة! الحركة كفيلة بتغير مسار الرؤية وإعادة التوازن، والتحليق في آفاق تتسع لحلول أخرى ، بعضها إبداعية . هل جربتم قيادة السيارة والتفكير بهدوء بعد صلاة الفجر و الشوارع شبه خالية ؟ فاطمة الدوسري ( بِنت الريف )

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.