من طلب العلا .. سهر الليالي.

جمال اورقة ساحات حمام رب بيت
زانه لون رمادي ابيض ولكن حمامة
يروق لها التعلم فتقف للتفضل بالدخول و بفتح الباب
و بانتهاء الدرس تخرج فغابت
ملقي الدرس لفترة مرض و حين عودتها وقفت حمامة بجانبها
و دخلت و بقيت في مكانها
واغلق الباب فاذا بصياح
هدأ ملقي الدرس لِمَ هذا
الصياح ؟ تم الهدوء و صدر
صوت احد ما قال : غيابك
فغابت الحمامة و بحضورك
رجعت مرة اخرى فهم مقصد
دخولها و كمل درسه و عند
انتهاء الدرس فتح الباب وخرجت
و هكذا تاتي لتنال العلم ، فليس العلم مقصورًا فقط على البشر
إنما على العالم الاخر .
كلنا نتعلم الى ان نموت ..

✍️: ليلى حافظ

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.