نحو مجتمع صحي واعي ( الزم بيتك حماية لوطنك )

مهاء الكافي – الرياض

لما يمثله الإعلام من دور كبير في التأثير وسرعة في إنتشار الخبر ولأن مهمة نشر الوعي المجتمعي يقع على عاتقه. وإنطلاقاً من المسؤولية الوطنية والدور الوطني في نشر الوعي بخطورة مرض كورونا وأن نقف صفاً واحداً قيادة وشعباً في مواجهة هذه الجائحة جاءت مبادرة جمعية إعلاميون تحت وسم #الزم بيتك حماية لوطنك. وذلك لتوسيع دائرة الوعي المجتمعي وإشراك الكل بالمشاركة والتفاعل عن طريق الحث على البقاء بالمنزل نزولاً عند قرارات دولتنا الرشيدة وكذلك نشر إرشادات ونصائح وتحذيرات لمنع انتشار هذا المرض. ولقد كانت جمعية إعلاميون من السباقات في مواكبة الحدث حيث رصدت بكاميرا إعلاميون الإلتزام بالحجر المنزلي والذي يبدأ في أغلب مناطق المملكة من الساعه 7مساءا وحتى الساعة ٦ صباحاً.
وعن هذا الوسم وهذه المبادرة ذكر رئيس جمعية إعلاميون أ. سعود الغربي : بعزيمتنا. وبصبرنا. وبصيرتنا وبعملنا الصادق وبأبناء وطنا المخلصين وشعبنا الملتزم الواثق بربه ثم قيادته وأهله وأصدقائه سنتجاوز الغمة ونرتقي للقمة.
وذكر نائب رئيس جمعية إعلاميون والمتحدث الرسمي أ. عبدالعزيزفهد العيد:
لقد تفاعلت جمعية إعلاميون بمايمليه الحدث العالمي من مسئولية على الجميع ومنها الإعلام ومنسوبيه ، حيث تفاعلت بوسم إلزم بيتك وسجل أعضاؤها رسائل قصيرة تحت هذا العنوان من منازلهم ، وكتبوا مقالات عدة في صحف ورقية وإلكترونية ، بل وفتح المجال لغير الأعضاء للتفاعل وكان ذلك لهم ، وشارك الزملاء والزميلات في حضور المؤتمر الصحفي للمتحدث الرسمي لوزارة الصحة ، وغيره من متحدثي الجهات الأخرى المشاركة في الأزمة وهذا كله ، قليل من كثير يتوجب علينا في الجمعية عمله من أجل الوطن العزيز ومواطنيه في هذا الظرف العالمي الصعب.
من جانبه، أوضح سعادة الأمين العام لجمعية “إعلاميون” الأستاذ ناصر بن فالح الغربي، أن مبادرة الجمعية لمساهمة قطاعات الدولة المختلفة لمواجهة جائحة كورونا الجديد تحت وسم #الزم_بيتك_حماية_لوطنك أتت تحقيقات لتوجيهات قيادتنا الرشيدة في رفع الوعي المجتمعي للإلتزام بالاحترازات الصحية والتقيد بالإجراءات الأمنية حماية للوطن والمواطن والمقيم من هذا الوباء الخطير عبر إلتزام البيت وعدم مغادرته إلا للضرورة القصوى.
وبين الغربي أن مبادرة “إعلاميون”، حظيت بمشاركة محلية وخليجية وعربية، ما حقق نجاحات متعددة وذات أثر توعوي كبير على مختلف المستويات، إضافة إلى نجاح الجمعية في استخدام الأدوات الإعلامية بمختلف مساراتها في المبادرة مما ساهم في انتشارها وتداولها بين جميع شرائح المجتمع من مواطنين ومقيمين.
وأشار الأمين العام لجمعية “إعلاميون” إلى أنه رغم قساوة الجائحة إلا أنها كشفت عن قوة المملكة العربية السعودية بفضل قيادتنا الرشيدة بقيادة مولاي خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان وسمو ولي عهد الأمين صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع، حيث لم تكتفي السعودية بريادة العالم بل قادته لمواجهة فيروس كورونا الجديد عبر حزمة من الاحترازات الطبية والإجراءات الأمنية التي اقتفى أثرها العالم، واليوم أصبح لدينا كسعوديين وكدولة من الإنجازات ما نفخر به ويستحق أن يطلع عليه الآخرون، باعتباره نموذجًا مهمًّا يحقق النجاح في وسط منطقة مليئة بالأحداث واضطراباتها وعدم الاستقرار، فالمملكة اليوم أصبحت رقمًا صعبًا في المعادلة الدولية، وأضحت صاحبة قرار على المستويين الدولي والإقليمي صحيًا واقتصاديًا وسياسيًا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.