هاجس الكتابة وهموم الكاتب..

اندلق قلمي من مخبئه، فأمسكت به ثم وضعته بين أناملي استهوتني الكتابة، وطاردني الهاجس… احترت كثيرًا عن التعبير عمَّا يدور بدواخلي، وكلَّما هَـمَـمْــتُ بالكتابة ثارت بداخلي هموم، فأجد نفسي أضعف من مواجهتها أو التَّــصدِّي لها.

… وبعد برهة من الزمن داهمتني فكرة وبعد تخميرها في ذهني تبلورت في هاجسي فكرة “هم الكتابة”، فالكاتب عندما يداهمه ذلك الهاجس نجده في حالة من القلق والتوتر فهو كالشاعر فالكل منهما منسجمان بين أربعة أشياء : (الورقة، والقلم، والعقل، والمكان)، وعندما ينتهي الكاتب من كتابة النص يُـحاول مُجدَّدًا قراءته وتنقيحه حتى يصل إلى الهدف المنشود.

ومع استهلال الوداع والتفافة الرحيل، يتخلّـل الأنفاس الأخيرة وعدٌ منّـي – بمشيئة الله – بالجديد والمزيد من الأطروحات القـيّـمة التي سوف تنال – إن شاء الله – على رضاكم واستحسانكم، وإلى اللقاء في مقالٍ آخر.

بقلم : تركي بن عطية المالكي.

4 تعليقات على “هاجس الكتابة وهموم الكاتب..”

  1. Avatar

    سلمت أناملك 👍🏻 ..
    فعلاً الكاتب عندما يداهمه هاجس ” همّ الكتابة ” يكون في حالة قلق و توتر محاولاً الوصول لفكر و وجدان القاريء ، من خلال نص ابداعي يستطيع القاريء من خلاله أن يستشعر روح الإبداع و جمالياته ..

    رد
  2. Avatar

    إبداع ماشاء الله لاقوة الا بالله
    كم إشتقنا لإطلالتك الجميله
    وننتظر إبداعك

    رد
    1. Avatar

      شكرًا لك يا أختي الكريمة على إطرائك الجميل، وكلماتك العذبة التي عطرت أطروحتي.

      سعدت كثيرًا بمرورك العطر.

      تقبّلي تحياتي،،،

      رد
    2. Avatar

      شكرًا لك أخي / أختي على مرورك العطر الذي عطر متصفحي بكلماتك الرقيقة التي أثلجت صدري وأبهجت خلجات نفسي. 🌹

      رد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.